رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يقدّم تعازيه بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين، عليه السلام، ويشيد بالجهود الأمنية والخدمية

   

 

     
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8-تشرين الاول - 2020


أتقدّم بأحر التعازي وخالص المواساة الى الشعب العراقي والى الأمة الإسلامية، والمراجع العظام، بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين، عليه السلام، وآل بيته وصحبه الذين استشهدوا في واقعة الطف الأليمة، إن درب الحسين سيظل منهجا للإصلاح ومحاربة الفاسدين ومسارا يضيء درب العراقيين نحو مستقبل أفضل.

كما وأحيي حشود الزائرين المليونية الذين توجهوا من جميع أنحاء العراق، صوب محافظة كربلاء المقدسة لإحياء مراسم الزيارة الأربعينية، وأبارك لهم خطوات سيرهم مشيا على الأقدام نحو ضريح الإمام الحسين عليه السلام، وأقدر جلياً انضابطهم العالي والتزامهم بالتعليمات ومساندتهم للجهود الأمنية والخدمية التي أمّنت الزائرين والمواكب الحسينية على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع.

وأتوجه بالشكر الى الأجهزة الأمنية، من قوات الشرطة والجيش والحشد الشعبي، التي وفرت الحماية الكاملة للزائرين الذين توجهوا من محافظاتهم في الوسط والجنوب والشمال الى مدينة كربلاء المقدسة، وبذلوا قصارى جهدهم من أجل تأمين مراسم الزيارة ونجاح الخطة الأمنية التي أعدّت بهذه المناسبة.

كماوأقدّم خالص الشكر والثناء للوزارات والجهات الخدمية، والحكومات المحلية في المحافظات التي كان لها دور بارز في تقديم الخدمات للزائرين وللمواكب الحسينية، وأشيد بالجهود الصحية التي قدّمتها الكوادر الطبية والصحية في كربلاء وباقي المحافظات، الى جانب جهود نقل الزائرين بانسيابية عالية.

ولا ننسى أن نشكر كل الفعاليات الاجتماعية والمواكب الحسينية وحشود المتطوعين الشباب الذين كانت لهم مساهمة فاعلة في إسناد الخطط الحكومية الخاصة بالتنظيم ونجاح الزيارة الأربعينية المليونية، فضلا عن جهود وسائل الإعلام التي كانت خير سند في حث الزائرين على الالتزام بالتعليمات الأمنية والتقيّد بشروط الوقاية الصحية.

 

 

مصطفى الكاظمي
رئيس مجلس الوزراء
8-تشرين الأول-2020