القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي يتفقد منفذ مندلي الحدودي ويعد بإصلاح واقعها والقضاء على الفساد فيها

   

 

   
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

11-تموز - 2020


تفقد رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، السيد مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، منفذ مندلي الحدودي في محافظة ديالى، واطلع سيادته على واقع المنفذ والبنى التحتية والعقبات التي تشكل عائقا أمام تطوير العمل وانسيابيته.

وأكد السيد الكاظمي على توجّه الحكومة نحو تكثيف الموارد غير النفطية عبر وسائل عديدة، تأتي في مقدمتها المنافذ الحدودية التي يمكن ومن خلال الإدارة السليمة لها أن تحقق أرباحاّ وإيرادات للخزينة، بوصفها شريانا اقتصاديا هاما.


وبيّن سيادته أن منفذ مندلي الحدودي يعد من المنافذ المهمة، لكنه تحوّل الى وكر ومعبر للفاسدين، مبينا أن الحكومة تدشّن اليوم مرحلة جديدة تتمثل بإعادة النظام والقانون في عمل المنافذ وإيقاف هدر الأموال فيها، وهو أيضا مطلب الشعب والفعاليات الاجتماعية والسياسية، فالمال مال الشعب وليس مال الفاسدين.

وأشار السيد الكاظمي الى تواجد "أشباح" في الحرم الكمركي يبتزون التجار ورجال الأعمال، ورسالتنا لهم أننا سنتعقبهم ونستدل عليهم ونقدمهم للقضاء ونخلّص المنافذ الحدودية منهم.


وأكد القائد العام للقوات المسلحة أن منفذ مندلي الحدودي أصبح تحت حماية قواتنا العسكرية، ولها الحق بإطلاق النار على كل من يحاول أن يتجاوز أو يتعدّى على الحرم الكمركي والعاملين فيه، وبيّن أنه وجّه بأتمتة الجوانب الإدارية في الكمارك، من أجل حماية المال العام ومحاربة الفساد والفاسدين، كما منحنا صلاحيات للقادة العسكريين ومدير عام المنافذ الحدودية لمعالجة وضع المنافذ وتطوير واقع عملها.


وأوضح السيد الكاظمي أن هناك من يحاول الشوشرة للتغطية على الفاسدين وحمايتهم، لكننا لن نتوقف عن محاربتهم وملاحقتهم قانونيا، وماضون لإعادة هيبة الدولة وفرض القانون، داعياً جميع العراقيين الى التكاتف من أجل الانطلاق نحو مستقبل أفضل.


المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء
11
-تموز-2020