الصفحة الرئيسية
السيرة الذاتية
خطب وكلمات
مؤتمرات
مقابلات صحفية
لقاءات
زيارات
وثائق
برنامج الحكومة
المصالحة الوطنية
صور
أرشيف الاخبار
 
 
 
   

بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية العراق

رئاسة الوزراء

المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء

 

 

المؤتمر الصحفي المشترك بين رئيس الوزراء ونائب رئيس الوزراء الأمريكي بتأريخ 3-7-2009

--------------------------------------------------------------------------------

دولة رئيس الوزراء نوري كامل المالكي:

كان لقائنا قد تركز على العلاقات الثنائية التي تم الإتفاق عليها في الاتفاقيتين الموقعتين بين البلدين، وعلى قاعدة الصداقة والعلاقات الثنائية ذات الطابع الاستراتيجي كانت الحوارات قد إنصبت على كيفية تفعيل هذه العلاقة وفي أجواء من التفاهم والإيجابية كانت الإشادة بتنفيذ الاتفاقية المتعلقة بسحب القوات في الثلاثين من حزيران التي تمت بتفاهم عالٍ وايجابية كبيرة بين الطرفين بما يؤكد صدقية الاتفاقية وتوقعيها، أكدنا في لقائنا مع السيد نائب الرئيس على تطلعاتنا المشتركة لتفعيل إتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقع بيننا والتي تؤكد على مقومات أساسية لهذه العلاقة في المجالات الاقتصادية والعلمية والتجارية والسياسية والعسكرية الأمنية أيضا، وجدت من دولة السيد نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية حرصاً شديداًٍ على نجاح العملية السياسية والديمقراطية في العراق مع إستعداد كبير لتقديم الدعم الذي تطلبه الحكومة العراقية في مجال تثبيت هذه الأسس، مع حرص شديد على تأكيد مقومات السيادة الوطنية العراقية لإيجاد علاقة تبادل مصالح واهداف مشتركة وقد إستمعنا من السيد النائب إلى الرئيس عن التوجهات التي نأمل ان تكون زيارتنا القادمة إلى واشنطن فرصة للقاء مع رجال الأعمال والشركات الأمريكية أو اللقاء مع الجماعات من أجل تفعيل الاتفاقية في مجال التعاون العلمي ألخاص إيجابية اللقاء بإننا قد إشتركنا سوية القوات العراقية الأمريكية وقوات التحالف التي كانت موجودة في هزيمة الإرهاب والقاعدة واليوم تصميمنا على ان نمضي في طريق العلاقات الثنائية الإيجابية طويلة الأمد.

نائب الرئيس الأمريكي:

اني أشكركم دولة الرئيس واود ان أصرح أمام الجميع عن الحوار البناء الإيجابي الذي دار بيننا وأنا كنت قد إحتمعت اليوم ايضا مع نواب رئيس الجمهورية العراقية مع السيد السامرائي رئيس البرلمان وأنا أود ان أقول بكل صراحة عن انطباعاتي الجيدة عن عملكم دولة الرئيس واود ان أوضح بوضوح كامل وهذا ما انا أتيت لإبلغ عنه في العراق وهذا شيء من الرئيس الأمريكي اوباما ان الولايات المتحدة ملتزمة إلتزاماً تاماً للنجاح والتقدم في العراق، منذ بضعة أيام قد إحتفلنا بنهارٍ كان تثبيتاً لما عملنا له ومن أجله لعدة سنوات وهو قيام وظهور دولة ذات سيادة بنت الاستقرار والأمن وتتكل على نفسها وانسحاب القوات الأمريكية هو شيء يثبت هذا الذي رأيناه وكما كنا تحدثنا الثلاثين من حزيران هو الانسحاب من المدن فعلنا ذلك ووفينا بما قلنا والرئيس اوباما كان قد قال أيضا ان إنسحاب القوات سيتم في الصيف القادم والانسحاب الكامل سيتم في آخر سنة 2011 ومنذ بضعة أيام قد رأينا نوع من ثورة حدثت في العراق حيث هناك هجومات قد توصف بالعنف الطائفي ولكنهم لم ينجحوا ابداً فإن النجاح سيكون لمن يسند عراق المستقبل عراق ذات المستقبل المزدهر الزاهر حيث التوافق حيث البناء وليس الهدم وريثما تنسحب كل القوات سنستمر بالتدريب وبتجهيز وبدعم كل القوى الأمنية في العراق وكما قال دولة الرئيس ان الولايات المتحدة ملتزمة لدعم كل الجهود لبناء دولة فاعلة شفافة وخاضعة للمساءلة القانونية وتوفر الأمن وتوفر الخدمات لشعب العراق وهذه روابط موجودة ما بين بلدينا ستكون في مجالات التجارة وفي مجالات الثقافة والعلم وفي إطار الاتفاق الاستراتيجي الامني بين البلديان وهذه الروابط ستستمر بطريقة طويلة الامد وستكون محور نقاشاتنا وعملنا عندما يزور دولة الرئيس الولايات المتحدة قريباً والرئيس وأننا قد نشاطر الرأي ان الطريق مازال أمامنا وخاصة أمام القادة العراقيين لكي يعملوا بطريقة كما عملوا حتى الآن لإن الطريق قد يكون فيها صعوبات ولكن أصحاب القرار قادرون على التغلب عليها ونحن قد عبرنا في هذا الاجتماع مع دولة الرئيس وكما تكلم ان هناك حاجة للخطوات السياسية والشعب العراقي والحكومة العراقية ستأخذ هذه الخطوات وتأتي بحلول للمشاكل او المسائل السياسية المطروحة أمامها وتذلل من الخلافات والاختلافات من أجل المصلحة السياسية ونحن مددنا يد الصداقة وموجودون لكل طلب من الحكومة العرقية واود ان أكرر ما قلته في أول كلامي إن نجاحكم دولة الرئيس هو فعلاً سيكون يصب في نجاحاتنا أيضا وكما تكلمتم أني أوافق وهذه الرسالة التي احملها من الرئيس اوباما أننا ونحن ننسحب أو نحن نأخذ الخطوة التي تمثل الخطوة التي أخذناها في الثلاثين من حزيران رغبتنا الكبيرة ان نستمر بعلاقاتنا وشراكتنا معكم ومع الرئيس طالباني من أجل مستقبل مزدهر.

 
   

   

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء