الصفحة الرئيسية
السيرة الذاتية
خطب وكلمات
مؤتمرات
مقابلات صحفية
لقاءات
زيارات
وثائق
برنامج الحكومة
المصالحة الوطنية
صور
أرشيف الاخبار
 
 
 
   

بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية العراق

رئاسة الوزراء

المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء

 

 

المؤتمر الصحفي المشترك لرئيس الوزراء نوري المالكي ونظيره الاردني بتاريخ 3-9-2009

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

في شهر رمضان المبارك نستقبل الأخ دولة السيد رئيس الوزراء في المملكة الأردنية الهاشمية الأستاذ الذهبي والوفد الكريم المرافق له والسادة الوزراء والسادة المسؤولين الذين حضروا الى بغداد مرحباً بهم ضيوف أعزاء واشقاء وأصدقاء لعقد الإجتماع الثاني للجنة العليا المشتركة بين البلدين لمتابعة ما تم الإتفاق عليه في الإجتماع الأول ولمواصلة الجهود المشتركة بين الطرفين لتحقيق الطموحات التي عبرنا عنها في الإجتماع السابق، الإتفاقيات التي تم توقيعها ومذكرات التفاهم والى أين وصلت الأمور وكانت عملية إستعراض إيجابي جيد للمنجزات والتطورات وارتفاع مستوى التعاون بين البلديت الشقيقين في المجالات المختلفة السياسية والأمنية والاقتصادية وفي مختلف مجال القطاعات الأخرى واليوم إستكمالاً للإتفاق في قطاعات أخرى إضافة الى القطاعات الأخرى المتفق عليها سابقاً تم الإتفاق قبل فترة في توقيع إتفاقية وزارتي النقل في عمان واليوم تم الإتفاق في وزارتي الزراعة ووزارتي التجارة لفتح آفاق تجارية وقضية التجارة الحرة والمساحات التجارية التي يمكن ان تفتح بين البلدين كانت الزيارة في ظروف العراق الذي يتطلع من خلال ملامح الإستقرار التي حصلت في البلد لتطوير قدراته وللنهوض بعملية التنمية الإقتصادية والخدمية ويجد ان هذا المجال الواسع الكبير ان العراق بحاجة الى أشقائه واصدقائه في مختلف دول العالم محتاج إلى الخبرة ومحتاج إلى الشراكة للنهوض بأعباء ثقيلة لإن البلد إستلمناه وقد شمله الخراب في مختلف مؤسساته وبناه التحتية الإقتصادية والخدمية لذلك عزيمتنا في العراق بعد الاستقرار الامني ان نواصل عملنا في بناء العراق واعادة بنيته التحتية وتجديده بالشكل الذي يعود مرة أخرى فيه رفاهية للشعب وفيه عملية إستقرار، الرغبة مشتركة بين البلدين والقرار السياسي والإرادة السياسية بين العراق والمملكة الأردنية الهاشمية عبرت عن نفسها ليس في هذه الزيارة فقط وانما في المواقف التي عبرنا عنها بصدق.

شكرنا وتقديرنا لمواقف الحكومة الأردنية من القضايا العراقية ومن قضية المواطنين العراقيين المقيمين أو السائحين الذين يذهبون إلى الأردن وفي التسهيلات التي حصلت بإشارة وبإمر من جلالة الملك نأمل ان يكون المستقبل لحين عقد الإجتماع الثاني الذي إتفقنا على ان يكون بعد ستة أشهر للجنة العليا ان نكون قد أنجزنا وقد أنجز السادة الوزراء في القطاعات المختلفة التي تم الإتفاق عليها ان يكونوا قد أنجزوا الكثير من خطوات العمل لإن الحقيقة الإتفاق ومذكرة التفاهم والتوقيع لذاتها لا تعني شيئاً ما لم يكون إلى جانبها التفعيل وإدامة المواصلة والمتابعة بين الوزارات المعنية من أجل تحقيق ما فيه مصلحة الشعبين والبلدين الشقيقين، نتقدم بشكرنا وتقديرنا لدولة السيد رئيس الوزراء وللوفد المرافق على هذه الزيارة ونتمنى مزيداً من التعاون والنجاحات لبلدينا وشعبينا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 
   

   

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء