كلمة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي خلال حضوره الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب بدورته الرابعة

   

 

 

   
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3- ايلول- 2018


بسم الله الرحمن الرحيم



في البدء اهنئ النواب الفائزين بثقة الناخبين وادعو مجلس النواب الجديد للتعاون مع الحكومة المقبلة والعمل على انجاز مشاريع القوانين ذات الاولوية التي تعجل في تحقيق التنمية والازدهار والاعمار وتطوير الخدمات.
نحمد الله على طي الصفحة العسكرية للقضاء على تنظيم داعش الارهابي والتوجه لتعزيز الامن والاستقرار وبناء اقتصاد عراقي متين واستثمار الثروات لصالح التنمية والخدمات .
ويجب التركيز في المرحلة المقبلة على الاعمار والخدمات وتوفير فرص العمل وتعزيز الاستقرار الامني والحفاظ على المنجزات التي تحققت.
كما تعلمون فقد تسلمنا الحكومة في ايلول عام ٢٠١٤ والعراق في حال ضياع بسبب احتلال داعش لاراضي واسعة وتقسيم وتخندق طائفي واحتلال مدنه وازمة مالية خانقة وجيش وقوات امنية قد انهارت في عدة محافظات للاسف اضافة الى عزلة دولية اقليمية .

الحكومة المقبلة ستتسلم دولة موحدة محررة ومستقرة امنيا ومجتمعيا واساسا لتحسين الوضع الاقتصادي وتحقيق تطلعات شعبنا في حياة افضل .

من حقنا ان نفتخر بتحرير اراضي ومدن العراق خلال الاربع سنوات الماضية .

لقد قبلنا التحدي عام ٢٠١٤ وكان قرارنا الاول هو اعادة بناء القوات المسلحة وتخليصها من الفساد ثم التوجه لتحرير المحافظات المحتلة من قبل عصابات داعش الارهابية.

وقد الهبت فتوى الجهاد الكفائي لسماحة السيد السيستاني حماس المقاتلين المضحين واندفعوا شيبا وشبانا لتحرير ارضهم وتطهيرها من دنس الارهاب.

يجب الحفاظ على النصر التأريخي الذي تحقق والوفاء لعوائل الشهداء و الجرحى ولتضحيات العراقيين الابطال الذين هم بحق صناع النصر .

لقد اخذ العراق مكانته التي يستحقها في محيطه العربي والاقليمي وتعززت العلاقات مع الدول كافة وهذا بحد ذاته مكسب لجميع العراقيين .

نريد بناء علاقات دولية سليمة قائمة على التعاون وتعزيز الامن والاستقرار وعدم التدخل في شؤون الدول واحترام سيادتنا الوطنية .

لقد بدأنا خطوات عملية لانهاء معاناة العراقيين في مجال الخدمات في المحافظات والبصرة خصوصا وتحياتي لاهلها وسيقطفون ثمارها في توقيتات زمنية محددة ونحث الخطى على اختصار الزمن لانجاز المشاريع المهمة وخصوصا في مجال تحلية المياه .

اقدر عاليا صبر المواطنين النابع من ادراكهم لخطورة التحدي الامني والانفاق العسكري الهائل خلال السنوات الماضية، واطمئنهم بتحقيق تطلعاتهم بمستقبل افضل وخدمات ارقى بعون الله وبهمة المخلصين .

ادعو الجميع للتنافس من اجل حل مشاكل واحتياجات جميع المحافظات وعدم توظيف معاناة العراقيين لتحقيق مصالح سياسية .

ان المجتمع الدولي يقف معنا في توجهنا نحو البناء والاعمار وقد فتحنا ابواب الاستثمار للشركات العالمية وسيشهد العراق نهضة عمرانية واقتصادية وتوفير فرص العمل لآلاف الشباب .

لابديل عن بسط سلطة الدولة وحكم القانون ولايجوز ان تعلو اية راية فوق راية العراق الواحد ، ولامجال للسلاح خارج نطاق الدولة .

كل مشاكل العراقيين في مختلف المحافظات قابلة للحل دون ظلم واجحاف بحق اي عراقي في شمالي الوطن وجنوبه وغربه وشرقه .

ادعو الى ان نتعاهد على عدم احياء النعرة الطائفية البغيضة وننظر للجميع على اساس الهوية العراقية والمواطنة العراقية ، ومن دون عدل ومساواة لن نخطو خطوة واحدة ناجحة الى الامام ،

وان تستمر جهود مكافحة الفساد على كل المستويات وخصوصا في المؤسسات الدستورية من اجل انهاء هذه الآفة الخطيرة .
تحية لقواتنا البطلة ولأرواح الشهداء وللجرحى في مختلف الصنوف والتشكيلات ولكل التضحيات والمواقف الوطنية المخلصة ،
سائلا الله القدير ان يوفقكم لخدمة شعبنا الكريم الصابر وبما يحقق عز العراق .


الدكتور حيدر العبادي
رئيس مجلس الوزراء
3 – ايلول - 2018