بيان

   

 

 

 

   
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2- كانون الثاني- 2019

 

تصدر تصريحات وبيانات من جهات مختلفة طالما تنسب للسيد رئيس مجلس الوزراء مواقف او تصريحات لم يقم بها او تنقل عنه بشكل محرّف.
إن سياسة السيد رئيس مجلس الوزراء هي التقليل من الرد والتكذيب الا في القضايا التي تهم الدولة ومواقفها الرسمية وتمس صميم حياة المواطن. وعدم الخوض في القضايا الكاذبة او غير الدقيقة المكشوفة النوايا او ذات الطابع الشخصي فهي لكثرتها وسوء تداولها ستجعل من المتعذر التعامل معها جميعاً وتستدعي تكريس جزء من وقت الدولة وامكاناتها للمتابعة والتكذيب ، وهذا ما يرفضه السيد رئيس مجلس الوزراء ، بل يؤكد على تركيز الجهود على تقديم الخدمات الحقيقية للمواطنين ومعالجة همومهم وتحقيق تطلعاتهم بالدرجة الاساس .

ونؤكد على ان عدم الرد هي سياسة مقصودة ويجب عدم تصور ان ترك الرد هو مؤشر على صدق الشائعات ، مع التنويه بان هناك طرقا لتوضيح الحقائق غير اشغال الرأي العام بمثل هذه المساجلات التي ستقود في النهاية - إن انجر اليها الجميع - الى إخفاء الحقائق او تشويشها بدل توضيحها وكشفها.
ويمكن للمهتمين معرفة الحقيقة من خلال متابعة ما يصدر بشكل رسمي على المواقع المعروفة الموثقة التابعة لرئيس مجلس الوزراء او مكتبه او المؤسسات الحكومية .

ولعل اهم الطرق الصحيحة في معرفة صدق الادعاءات تكمن في تقصي الحقائق وسؤال الجهات الرسمية بشكل اصولي قبل نشرها.
وكذلك من خلال العمل
بالمناهج الصحيحة التي تظهر وتتراكم نتائجها النافعة للمواطن والدولة بمرور الوقت وتكون افضل تكذيب للمعلومات المختلقة والمغلوطة والمشوشة وغير الدقيقة.
(كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) صدق الله العلي العظيم .
 

المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء
2- كانون الثاني - 2019