رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يؤكد ان القوات العراقية الحقت بداعش هزائم منكرة وطهرت العديد من المدن وسنحرر الموصل بنفس العزيمة

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

12-2-2016

 


اكد السيد رئيس مجلس الوزراء ان القوات العراقية الحقت بداعش هزائم منكرة وطهرت العديد من المدن وسنحرر الموصل بنفس العزيمة، داعيا دول العالم الى دعم القوات العراقية لمواصلة انتصاراتها ضد داعش واعادة الاستقرار للمدن المحررة، وعدم السماح لتدفق الارهابين نحو العراق.
جاء ذلك في كلمته التي القاها اليوم في مؤتمر ميونخ للأمن، وقال سيادته ان الحرب التي نخوضها تحتاج الى انفاق مالي هائل ، في ظل تحدي انخفاض وارداتنا من النفط بسبب الأزمة العالمية ،
مشيرا الى ان معظم محافظات العراق امنة وان العاصمة مؤمنة وقد رفعنا الحواجز داخل المدينة ليعيش المواطنون حياتهم الطبيعية ، كما اكد ان الحكومة سياسة اصلاح واسعة ، ونتجه لتغيير وزاري شامل، وان اصلاحاتنا حظيت بدعم الشعب العراقي .
واضاف سيادته ان
سياستنا قائمة على حصر السلاح بيد الدولة ، ونعتبر اي سلاح خارج سلطة الدولة هو سلاح لداعش ، ونحارب اي استهداف للسلم الاهلي والمجتمعي على اسس طائفية، وان العراق بلد التنوع الديني والقومي والمذهبي والفكري ، وبهذه الوحدة بين مكوناته استطعنا هزيمة داعش .

وفي مجال العلاقات الخارجية قال سيادته اننا اقمنا علاقات جيدة ومتوازنة مع جميع جيران العراق ، ونطمح الى ايجاد شبكة علاقات اقتصادية وتبادل تجاري تساعد على نمو واستقرار المنطقة ، كما نرفض التدخل في شؤوننا ولانقبل ان تمس سيادتنا الوطنية ولم نطلب من اية دولة ارسال قوات برية، مطالبا تركيا بسحب قواتها من العراق.


واكد السيد رئيس مجلس الوزراء ان موقفنا من الأزمة السورية ثابت ونابع من سياستنا في عدم التدخل، ونحن مع الحل السياسي ووقف الحرب الاهلية الدائرة منذ خمس سنوات وانهاء معاناة ملايين النازحين السوريين وندعو الى الحوار بين السوريين للحفاظ على بلدهم وشعبهم وايقاف هذه الحرب المدمرة .
ودعا سيادته العالم للتوحد ضد الارهاب .

 

 

 

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء

12 شباط 2016