بيان صادر عن مجلس الوزراء 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

19-5-2015

 

 دعا مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة اليوم برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الشعب العراقي بكافة فئاته الى المزيد من التلاحم الوطني والوقوف صفا واحدا ضد عصابات داعش الارهابية من اجل حماية ابنائنا في الانبار وتخليص اهلنا في نينوى من هذه الفئة المجرمة ، واكد المجلس على اصرار الحكومة العراقية على تحرير آخر شبر من ارض العراق الطاهرة من براثن عصابات داعش الارهابية.

وقد صدرت عن مجلس الوزراء وباجماع اعضائه وبعد مناقشة الوضع العسكري المقررات التالية :


1) يدعم مجلس الوزراء دعوة القائد العام للقوات المسلحة لتحرير كامل محافظة الانبار باشتراك القوات المسلحة العراقية ومتطوعي الحشد الشعبي ومقاتلي ابناء العشائر تحت امرة القائد العام .


2) فتح باب التطوع لاضافة قوات جديدة في الجيش وخصوصا للفرق العسكرية التي تعاني نقصا عدديا بما فيها الفرقة السابعة في غرب محافظة الأنبار وانهاء عقود المتسربين.


3) التأكيد على جهوزية وتدريب الشرطة المحلية لتتمكن من مسك الارض بصورة صحيحة بعد تحريرها .


4) التأكيد على التزام الحكومة العراقية بتطويع وتسليح مقاتلي ابناء العشائر بالتنسيق مع محافظة الانبار .

 

 5) تكريم المقاتلين الذين صمدوا في وجه الهجوم الارهابي وانزال اشد العقوبات بالمتخاذلين الذي ادى موقفهم هذا الى تداعيات في الرمادي.


6) ملاحقة مروجي الشائعات الكاذبة والتي تريد النيل من ارادة المواطنين والمقاتلين .

 

 7) يؤكد مجلس الوزراء على استمراره بدعم النازحين وتوفير المستلزمات الضرورية لهم.


8) يدعو مجلس الوزراء المجتمع الدولي والتحالف الدولي ودول الجوار الاقليمي إلى دعم واسناد العراق في حربه ضد الارهاب بالتسليح والتجهيز واسناد صندوق اعادة الاستقرار والاعمار للمناطق التي دمرتها عصابات داعش الارهابية.

 

 

 

 

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء

 19 أيار 2015